يرجى الانتظار...
ليلاس سويدان

تبدأ بعد غد الأربعاء فعاليات الدورة 41 لمعرض الكويت للكتاب، الذي يقام من الفترة 16 إلى 26 نوفمبر الجاري. وكالعادة تعقد العديد من الفعاليات والندوات كأنشطة مصاحبة، والتي يمكن القول انها محاولة لإثراء الجانب المعرفي الذي يعتبر الكتاب رمزه الأول. تتوزع هذه الأنشطة على فترة صباحية ومسائية. وفي اليوم الأول تقام صباحا ورشة «تعزيز روح الانتماء» التي تقدمها أمل الرندي وتستمر على مدى ثلاثة أيام، ثم في الفترة المسائية هناك محاضرة «الشيخ جابر الأحمد.. مسيرة وطن» التي يحاضر فيها د. ندى المطوع ود. بنيان تركي ويدير الجلسة كامل العبدالجليل. ثم تعقبها في اليوم نفسه محاضرة «عبدالعزيز السميط.. رجل بأمة» ويحاضر فيها د. عبدالمحسن الخرافي وفهد الحساوي ويدير الجلسة فهد العبدالجليل.
 
محاضرة تنويرية
في يوم الخميس أو اليوم الثاني للمعرض تقام محاضرتان في الفترة الصباحية، الأولى محاضرة تنويرية بالثقافة البترولية بالتعاون مع وزارة النفط، ثم محاضرة «اكتشاف النفط في الكويت». أما في الفترة المسائية من اليوم نفسه فهناك احتفالية مجلة البيان بمناسبة مرور نصف قرن على صدورها، والتي يحاضر في ندوتها الأولى د. سليمان الشطي وعبدالعزيز المسلم (الإمارات)، ود. عبدالرحيم علام (المغرب)، ويدير الجلسة طلال الرميضي. الفعالية الثانية في الاحتفالية هي أمسية شعرية يشارك فيها د. خالد الشايجي وحبيب الصايغ (الامارات)، وليد القلاف، سمير عطية (فلسطين)، وضحة الحساوي، وتديرها أمل عبدالله.
 
احتفالية «البيان»
يوم الجمعة تقام في المساء فعالية أخرى لاحتفالية مجلة البيان، يشارك فيها عبدالله خلف، د. راشد نجم (البحرين)، مدحت علام، ويدير الجلسة لافي الشمري. وتعقبها أمسية شعرية يديرها خلف الخطيمي ويشارك فيها مراد رزق الله السوداني (فلسطين)، عبدالله الفيلكاوي، فواز الشروقي (البحرين)، سمير درويش (مصر)، د. عمر قدور (السودان).
يوم السبت وفي الفترة المسائية تقام ندوة «جهود دارة الملك عبدالعزيز في المحافظة على مكتبات الأفراد». يقدمها د. أيمن الحنيحن (السعودية) ويدير الجلسة د. حمد العنقري (السعودية). ثم محاضرة للمترجم صالح علماني بعنوان «التبادل الثقافي والتعايش الإنساني.. الترجمة في أميركا اللاتينية أنموذجا». يدير الجلسة د. فهد المطيري.
 
العلاقات الكويتية – اللبنانية
يوم الأحد أول محاضرة بعنوان «قراءة في تاريخ العلاقات الكويتية-اللبنانية» ويتحدث فيها سكرتير تحرير القبس الزميل حمزة عليان ويديرها حامد الحمود. ثم محاضرة بعنوان «التكنولوجيا الحديثة وأثرها في الواقع الثقافي المعاصر». يحاضر فيها د. ناصر المنيع، محمد الحسيني، وأحمد حيدر، ويديرها سليمان العبدالهادي. ندوة «جماليات الأدب العثماني» هي الندوة الثانية في اليوم نفسه، ويديرها د. عايد الجريد ويحاضر فيها محمد حرب ود. مصطفى الستيتي.
يوم الثلاثاء هناك محاضرة «الروح الجديدة للإعجاز القرآني في عصرنا»، والتي يتحدث فيها فاروق عبدالعزيز ويديرها حمد النشمي. ثم «الكتاب الشباب بين أفق التجريب وممكنات النجاح»، وهي الندوة التي يتحدث فيها معجب الشمري ومشاري العبيد وفهد العودة ويديرها عبدالعزيز مال الله.
 
تحولات الهوية
«الهوية الثقافية وتحولاتها في الوعي العربي المعاصر» هي محاضرة يوم الأربعاء، ويشارك فيها د. محمد الضبع ود. شاكر عبدالحميد ويديرها ابراهيم فرغلي.
يوم الخميس هناك محاضرتان، الأولى بعنوان «العلاقات الأميركية الخليجية في ظل قانون الجاستا». يتحدث في هذه المحاضرة د. عبدالله الشايجي ود. أحمد السمدان، ويديرها د. عبدالله الجسمي. ثم محاضرة حول تجربة كتارا الثقافية يديرها علي المسعودي والمتحدث فيها هو د. خالد الجابر.
الجلسة الأخيرة في المعرض هي أمسية الجمعة وتحمل عنوان «تلفزيون الكويت تاريخ وحكايات 1961 – 1985، للإعلامي محمد السنعوسي.